';
Preloader logo
دراسة المهجرين قسرياً من مناطق دمشق وريفها

دراسة المهجرين قسرياً من مناطق دمشق وريفها

مناطق التهجير القسري في دمشق وريفها

تعرضت مناطق دمشق وريفها إلى العديد من حملات التهجير القسري التي فرضت على أبنائها لإجبارهم على النزوح إلى محافظة إدلب وشملت عمليات التهجير المناطق التالية:
التل
الهامة وقدسيا
المعضمية
داريا
خان الشيح
كناكر
زاكية
بيت جن
وادي بردى

معلومات حول الدراسة

قام فريق عمل مؤلف من 5 باحثين بالتوزع على مناطق محافظة إدلب لرصد أعداد المهجرين حالتهم، وتم الوصول 516 قرية أو بلدة عدا المخيمات، بالإضافة إلأى خمس أحياء ضمن مدينة إدلب، وبالتالي تم رصد 67 موقع يؤوي مهجرين.

بدأ العمل بتاريخ 2/01/2017 وانتهى بتاريخ 06/02/2017 وخلال إجراء المسح الإحصائي تم تهجير أهالي وادي بردى وتم شملهم ضمن البحث

  • الرجال
  • النساء
  • الأطفال
  • الرضع

تم الوصول إلى 9995 شخصاً تم تهجيرهم بشكل قسري من مناطق دمشق وريفها وذلك في 67 موقع ضمن محافظة إدلب
منهم 27.3% رجال، 32.7% نساء، 34.1% أطفال، 5.9% رضع

توزع المهجرين قسرياً في مناطق النزوح

قطاعات محافظة إدلب الذي نزح إليها مهجرو دمشق وريفها

توزع المهجرين قسرياً في مناطق النزوح

توزع المهجرون ضمن محافظة إدلب على 67 موقع وتبين الخربطة أماكن توزعهم

الإقامة والنوايا والمستقبلية للمهجرين

  • الإقامة في مآوي مشتركة
  • الإقامة في مساكن مستأجرة
  • الإقامة في المباني العامة
  • الإقامة مع عائلات مضيفة
  • الإقامة في خيم

وقد توزع المهجرين قسرياً في محافظة إدلب وتوزعت مناطق إقاماتهم بين مخيمات ومنازل مستأجرة ومباني عامة وعائلات مستضيفة ومآوي مشتركة وتوزعت نسب المأوى الذي يقيم فيه المهجرون كالتالي:

19.8% من المهجرين يقيمون في مآوي مشتركة

48.6% من المهجرين يقيمون في مساكن مستأجرة

5.7% من المهجرين يقيمون في المساكن العامة

25% من المهجرين يقيمون مع عائلات مضيفة

0.9% من المهجرين يقيمون في خيم

  • البقاء
  • المغادرة
  • غير متأكد

النوايا المستقبلية والدراسة هنا قسمت المهجرين قسرياً إلى ثلاث أقسام بحسب نيتهم في البقاء في مكان النزوح أو المغادرة لمكان آخر (دول الجوار أو الهجرة) أو غير متأكد وتوزعت النسب كالتالي:

58.50% من المهجرين يريدون البقاء في مكان النزوح
27.10% من المهجرين يريدون المغادرة
14.30% من المهجرين لم يكن متأكد بشأن نية البقاء أو المغادرة

الاحتياجات الأساسية للمهجرين

ركزت الدراسة على أهم الاحتياجات الأساسية التي يحتاجها المهجرين قسرياً من مناطق دمشق وريفها وذلك في محافظة إدلب والتي شملت 67 موقعاً تم استبيان الاحتياجات الأساسية للمهجرين في تلك المواقع وهذه الاحتياجات هي:

الاحتياجات الأساسية لمهجري دمشق وريفها

المأوى

الماء

المواد الغذائية

المواد العينية (الغير غذائية)

التعليم

الحالات الطبية (حالات الإعاقة)

1. المأوى

  • ليست بحاجة لمساعدة
  • قدمت مساعدة كافية
  • قدمت مساعدة غير كافية
  • لم تقدم مساعدة
الاحتياجات الأساسية للمهجرين - المأوى

بينت الدراسة احتياجات المهجرين قسرياً للمأوى والمساعدة التي قدمت لهم في المواقع التي استقروا فيها في محافظة إدلب كانت كالتالي:

نسبة 14.9% من المواقع ليست بحاجة لمساعدة بالمأوى

نسبة 9% من المواقع قدمت فيها المساعدة الكافية

نسبة 44.8% من المواقع قدمت فيها مساعدة غير كافية

نسبة 31% من المواقع لم تقدم فيها المساعدة

2. الماء

  • ليست بحاجة لمساعدة
  • قدمت مساعدة كافية
  • قدمت مساعدة غير كافية
  • لم تقدم مساعدة
الاحتياجات الأساسية للمهجرين - الماء

بينت الدراسة احتياجات المهجرين قسرياً للماء والمساعدة التي قدمت لهم في المواقع التي استقروا فيها في محافظة إدلب كانت كالتالي:

نسبة 7.5% من المواقع ليست بحاجة لمساعدة (الماء)

نسبة 65.7% من المواقع قدمت فيها المساعدة الكافية

نسبة 11.9% من المواقع قدمت فيها مساعدة غير كافية

نسبة 22.4% من المواقع لم تقدم فيها المساعدة

3. الغذاء

  • ليست بحاجة لمساعدة
  • قدمت مساعدة كافية
  • قدمت مساعدة غير كافية
  • لم تقدم مساعدة
الاحتياجات الأساسية للمهجرين - الغذاء

بينت الدراسة احتياجات المهجرين قسرياً للغذاء والمساعدة التي قدمت لهم في المواقع التي استقروا فيها في محافظة إدلب كانت كالتالي:

نسبة 0.0% من المواقع ليست بحاجة لمساعدة (الغذاء)

نسبة 50.7% من المواقع قدمت فيها المساعدة الكافية

نسبة 32.8% من المواقع قدمت فيها مساعدة غير كافية

نسبة 16.4% من المواقع لم تقدم فيها المساعدة

4. المواد الغير غذائية

  • ليست بحاجة لمساعدة
  • قدمت مساعدة كافية
  • قدمت مساعدة غير كافية
  • لم تقدم مساعدة
الاحتياجات الأساسية للمهجرين - المواد الغير غذائية

بينت الدراسة احتياجات المهجرين قسرياً للمواد الغير غذائية والمساعدة التي قدمت لهم في المواقع التي استقروا فيها في محافظة إدلب كانت كالتالي:

نسبة 1.5% من المواقع ليست بحاجة لمساعدة (المواد الغير غذائية)

نسبة 4.5% من المواقع قدمت فيها المساعدة الكافية

نسبة 77.6% من المواقع قدمت فيها مساعدة غير كافية

نسبة 16.4% من المواقع لم تقدم فيها المساعدة

5. التعليم

  • ليست بحاجة لمساعدة
  • قدمت مساعدة كافية
  • قدمت مساعدة غير كافية
  • لم تقدم مساعدة
الاحتياجات الأساسية للمهجرين - التعليم

بينت الدراسة احتياجات المهجرين قسرياً للتعليم والمساعدة التي قدمت لهم في المواقع التي استقروا فيها في محافظة إدلب كانت كالتالي:

نسبة 37.3% من المواقع ليست بحاجة لمساعدة (التعليم)

نسبة 3% من المواقع قدمت فيها المساعدة الكافية

نسبة 9% من المواقع قدمت فيها مساعدة غير كافية

نسبة 50.7% من المواقع لم تقدم فيها المساعدة

6. الحالات الصحية (حالات الإعاقة)

  • 9

    إعاقة عقلية

  • 277

    إعاقة قابلة للعلاج

  • 59

    إعاقة مستدامة

بالنسبة للحالات الصحية للمهجرين قسرياً من مناطق دمشق وريفها فقد ركزت الدراسة على استبيان حالات الإعاقة العقلية، وحالات الإعاقة المستدامة والقابلة للعلاج وبالتالي وجدت الحالات التالية لدى المهجرين:

9 حالات إعاقة عقلية

277 حالات إعاقة قابلة للعلاج

59 حالات إعاقة مستدامة

مناطق مهددة بالتهجير القسري

مناطق مهددة بالتهجير القسري - شباط 2017

تم الانتهاء من الاستبيان والدراسة في شهر شباط 2017 وحتى هذا التاريخ توجد مناطق مهددة بالتهجير القسري ويتم التضييق عليها عبر الحصار المتواصل والقصف المستمر والحملات العسكرية وهذه المناطق هي:

برزة  وحي تشرين

القابون

أحياء وبلدات جنوب دمشق

منطقة الغوطة الشرقية

بعد الدارسة

بعد الانتهاء من الدراسة قامت مؤسسة وئام لتعزيز السلام في شهر آذار 2017 بعمل ورشة عن المهجرين قسرياً من مناطق دمشق وريفها واحتياجاتهم الأساسية والمساعدات التي قدمت إليهم، حضر الورشة عدد من منظمات المجتمع المدني المهتمة بالشأن الداخلي السوري وخاصة المنظمات العاملة في محافظتي دمشق وريفها بالإضافة إلى رئيس الحكومة الدكتور جواد أبو حطب والأمين العام للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية الأستاذ عبدالإله فهد بالإضافة إلى عدد من الشخصيات الفاعلة بالشأن السوري

WIAM

اترك تعليقاً